موسوعة السيارات

نصائح للحفاظ على السيارة أثناء السفر أو التوقف لفترات طويلة

توقيف السيارة لفترات زمنية طويلة يتبعه أضرارًا خارجية وداخلية على السيارة في كل أجزائها الشكلية والتشغيلية، فنحن أمام مشكلات وأضرار متوقعة على الطلاء الخارجي، وعلى البطارية، وعلى كفاءة المحرك، وعلى جاهزية التوصيلات الميكانيكية والكهربائية الداخلية والخارجية، وكذلك على مكونات وجاهزية قمرة القيادة.

من كل هذه المشكلات التي قد تؤثر على السيارة أثناء ركنها لمدة طويلة، نقدم لكم النصائح الأساسية التي تعزز جودة وقدرة السيارة عند إعادة استعمالها مرة أخرى.

نصائح للحفاظ على السيارة عند التوقف عن استعمالها

نصائح خاصة بالبطارية

من المعلوم أن قيادة السيارة لمسافات طويلة وفترات زمنية متواصلة سيؤدي حتمًا إلى استهلاك ونفاذ البطارية، وهو ما سيدفع نحو إعادة شحنها لمرات كثيرة وصولًا إلى خروجها من الخدمة وعدم صلاحيتها تمامًا، كذلك الحال مع توقيف السيارة لفترة زمنية طويلة حيث ستتحقق نفس النتيجة بعطب البطارية تمامًا، وهو ما يفرض تغييرها بأسعار مرتفعة.

الحل الأمثل للتغلب على تغيير البطارية بالكامل تشغيلها على الأقل لمدة ربع ساعة أسبوعيًا حال التوقف الطويل، والأفضل جذريًا للمحافظة عليها نزع القطب السالب من البطارية، وهذا بالنسبة للسيارات الكلاسيكية العادية، لأن الطرازات الأحدث تتطلب إعادة برمجة حاسوب السيارة قبل/بعد فصل البطارية عن العمل فوجب الانتباه والمعرفة قبل فصل الكابل.

نصائح خاصة بالمحرك

مع توقيف السيارة لفترة زمنية طويلة يتضرر المحرك بعدد من الممارسات العشوائية، ففي البداية لا يصح العودة إلى استعمال السيارة بدون تغيير الزيت الموجود فيها من قبل التوقيف بحجة أن السيارة لم تسير المسافة المقررة لتغييره قبل التوقف، أو بحجة تغييره قبل التوقف مباشرة، فبأي الأحوال لا ينبغي إعادة التشغيل إلا عقب تجديد زيت المحرك بالكامل.

بالنسبة للمكابح فإننا معتادون على شد المكابح اليدوية عند توقف السيارة لمدة طويلة، وهذه ممارسة نوعًا ما خاطئة، لأنها تُبقي المكابح اليدوية متمسكة بالإطارات الخلفية عند إعادة التشغيل ولفترة زمنية مؤقتة، والأولى والأصح تحرير المكابح اليدوية عند توقف السيارة لفترة طويلة على أرضية مستوية، والاستعاضة عنها بتوقيف السيارة على الغيار الأول الاستفادة من علبة التروس في كبح حركة السيارة.

أما عند توقيفها على شبه منحدر لفترة طويلة، فمن الممكن توجيه العجلات الأمامية نحو الرصيف، إلى جانب تعشيق الغيار الأول كبدائل عن فرامل اليد.

بخصوص خزان الوقود فإنه من المعروف أن السيارات القديمة تشتمل على خزان وقود معدني، ومن ثَم من الضروري تعبئة الخزان بالكامل قبل الشروع في توقيف السيارة لفترة طويلة للحيلولة دون تعرضه للصدأ و التآكل المعدني، بينما السيارات الحديثة فخزانات الوقود فيها عادةً بلاستيكية، وبالتالي لا حاجة إلى هذا الإجراء، ويُكتفى بتعبئة الخزان جزئيًا بنسبة النصف إن أمكن، لأن فراغ الخزانات من الوقود نهائيًا يتسبب في أعطال المضخة.

نصائح خاصة بالإطارات

من المعلوم أن الإطارات ستتعرض للأضرار الكثيرة أثناء توقف السيارة، حيث سيتغير شكلها لضغط وزن السيارة عليها، مما سيعرضها للتشققات، ومن ثَم يتوجب رفع السيارة على قوائم تباع بالأسواق بحسب موديل ووزن السيارة، كما يمكن إدارة الإطارات بزاوية 90 درجة مرة أو مرتين في كل أسبوع.

نصائح خاصة بالهيكل الخارجي

من الضروري توقيف السيارة في مكان ظليل لا يتعرض باستمرار لأشعة الشمس، ولكن لا ينصح بركنها أسفل الأشجار لما يتساقط منها من فضلات الطيور وعفن الورق مع المطر، وهو ما يضر بالطلاء تمامًا.

الأسلم والأصح غسل وتنظيف السيارة من الخارج بالكامل، ثم تغطيتها بالغطاء الخاص بها، حيث إن هذا الغطاء يحمي السيارة من أشعة الشمس الفوق البنفسجية، كما يحميها من تقلبات الطقس والعواصف الرملية.

من الضروري قبل توقف السيارة لفترات زمنية طويلة التأكد من التنظيف الجيد للحواف الخاصة بماسحات الزجاج، للمحافظة عليها من ناحية، ولمنع تسببها في بصمات وبقع صعبة الإزالة على الزجاج.

نصائح خاصة بقمرة القيادة

من الضروري تنظيف قمرة القيادة تنظيفًا مثاليًا قبل الشروع في توقيفها لفترة زمنية طويلة، لأنه بالعادة يتراكم في القمرة فتات وبقايا الأطعمة والمشروبات، وهو ما يتسبب في روائح كريهة وعفنة بطول فترة عدم الاستعمال والتهوية.

عند توقف السيارة في مكان آمن يمكن ترك زجاج النوافذ مفتوحًا لمسافة قصيرة جدًا لتهوية القمرة وتجديد هواءها.

من الضروري التخلص من أي زجاجات مياه موجودة في القمرة وأسفل الدواسات، لأن الماء يُركز ضوء وحرارة أشعة الشمس في البقعة المتواجد فيها، وهو ما قد ينشب عنه حريق في مكونات القمرة النسيجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى